ملتقى الأصدقاء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

ملتقى الأصدقاء

ألعاب، منوعات، أفلام، أناشيد، القرآن الكريم، برامج، تطوير المواقع، طرائف، طبخ، طب، علوم،أدب، تصاميم، تعارف، إشهار المواقع
 
الرئيسية1اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة يوسف الصديق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إلياس نورالدين
المدير العامالمدير العام
avatar

المدينة : الخميسات
الابراج : الجوزاء
عدد المساهمات : 1133
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 29/05/1994
تاريخ التسجيل : 02/06/2009
العمر : 23
المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: قصة يوسف الصديق   الأربعاء يونيو 16, 2010 1:33 pm

قصة يوسف الصديق



موقع القصة في القرآن الكريم:

ورد
ذكر القصة في سورة يوسف


قال
تعالى :


{إِذْ
قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَاأَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ
كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ، قَالَ يَا
بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْداً
إِنَّ الشّيْطان لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ، وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ
رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ
عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ
قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
}




القصة:

كان
ليعقوب من البنين اثنا عشر ولداً ذكراً ، وإليهم تنسب أسباط بني إسرائيل
كلهم،

وكان أشرفهم وأجلهم وأعظمهم يوسف عليه السلام.


وقد ذهب
طائفة من العلماء إلى أنه لم يكن فيهم نبي غيره، وباقي اخوته لم يَوْحَ
إليهم.



رأى يوسف
عليه السلام وهو صغير قبل أن يحتلم، كأن أحد عشر كوكباً،


وهم
إشارة إلى بقية إخوته، والشمس والقمر وهما عبارة عن أبويه، قد سجدوا له
فهاله ذلك.



فلما
استيقظ قصها على أبيه، فعرف أبوه أنه سينال منزلة عالية ورفعة عظيمة في
الدنيا والآخرة،


بحيث
يخضع له أبواه وأخوته فيها.


فأمره
بكتمانها وألا يقصها على أخوته؛ كي لا يحسدوه ويبغوا له الغوائل ويكيدوه
بأنواع الحيل والمكر.



ولهذا
جاء في بعض الآثار:


"استعينوا على قضاء حوائجكم بكتمانها فإن كل ذي نعمة محسود".


ولهذا
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سئل أي الناس أكرم؟



قال: "يوسف نبي الله ابن نبي الله ابن نبي الله ابن خليل الله".


قال
تعالى {
لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَاخْوَتِهِ
آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ، إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى
أَبِينَا مِنَّا

وَنَحْنُ
عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ، اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوْ
اطْرَحُوهُ أَرْضاً يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا

مِنْ
بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِينَ، قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لا تَقْتُلُوا
يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ
السَّيَّارَةِ إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ
}.




ينبه
تعالى على ما في هذه القصة من الآيات والحكم، والدلالات والمواعظ والبينات.


ثم ذكر
حسد إخوة يوسف له على محبة أبيه له ولأخيه - يعنون شقيقه لأمه بنيامين -


أكثر
منهم، وهم عصبة أي جماعة يقولون: فكنا نحن أحق بالمحبة من هذين


{إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ} أي بتقديمه حبهما علينا.

ثم اشتوروا فيما بينهم في قتل يوسف أو إبعاده إلى أرض لا
يرجع منها ليخلو لهم وجه أبيهم


أي
لتتمحض محبته لهم وتتوفر عليهم، وأضمروا التوبة بعد ذلك.




فلما
تمالأوا على ذلك وتوافقوا عليه {
قَالَ
قَائِلٌ مِنْهُمْ
}


{لا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ
الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ
}


أي
المارة من المسافرين




{إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ}

ما
تقولون لا محالة، فليكن هذا الذي أقول لكم، فهو أقرب حالاً من قتله أو نفيه
وتغريبه.



فأجمعوا رأيهم على هذا، فعند
ذلك


{قَالُوا يَا أَبَانَا مَا لَكَ لا تَأْمَنَّا عَلَى
يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ، أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ
وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ،

قَالَ
إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ
الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ، قَالُوا لَئِنْ أَكَلَهُ
الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّا إِذاً لَخَاسِرُونَ
}.


طلبوا من أبيهم أن يرسل معهم
أخاهم يوسف، وأظهروا له أنهم يريدون أن يرعى معهم


وأن يلعب وينبسط، وقد
أضمروا له ما الله به عليم.



فأجابهم
الشيخ، عليه من الله أفضل الصلاة والتسليم:


يا بني
يشق عليَّ أن أفارقه ساعة من النهار، ومع هذا أخشى أن تشتغلوا في لعبكم وما
أنتم فيه،


فيأتي
الذئب فيأكله، ولا يقدر على دفعه عنه لصغره وغفلتكم عنه.




{قَالُوا لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ
إِنَّا إِذاً لَخَاسِرُونَ
}


أي لئن
عدا عليه الذئب فأكله من بيننا، أو اشتغلنا عنه حتى وقع هذا ونحن جماعة،


إنا إذن
لخاسرون، أي عاجزون هالكون.




{فَلَمَّا
ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ
وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لا
يَشْعُرُونَ،


وَجَاءُوا
أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ، قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا
نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ


وَمَا
أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ، وَجَاءُوا عَلَى
قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ


أَمْراً
فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ
}.



لم يزالوا بأبيهم حتى بعثه
معهم، فما كان إلا أن غابوا عن عينيه، فجعلوا يشتمونه ويهينونه بالفعال
والمقال،


وأجمعوا على إلقائه في
غيابت الجب، أي في قعره على راعونته، وهي الصخرة التي تكون


في وسطه يقف عليها المائح،
وهو الذي ينزل ليملي الدّلاء، إذا قلَّ الماء، والذي يرفعها بالحبل يسمّى
الماتح.



فلمّا
ألقوه فيه أوحى الله إليه
: أنه لا بدّ لك من فرجٍ ومخرج من هذه
الشدة التي أنت فيها،


ولتخبرن أخوتك بصنيعهم هذا،
في حالٍ أنت فيها عزيز، وهم محتاجون إليك خائفون منك


{وَهُمْ
لا يَشْعُرُونَ
}.




فلما
وضعوه فيه ورجعوا عنه أخذوا قميصه فلطّخوه بشيءْ من دمٍ ورجعوا إلى أبيهم
عشاء وهم يبكون،


أي على
أخيهم. ولهذا قال بعض السلف:


لا
يغرّنك بكاء المتظلم فربَّ ظالم وهو باك،


وذكر
بكاء إخوة يوسف، وقد جاءوا أباهم عشاءً يبكون، أي في ظلمه الليل ليكون أمشي
لغدرهم لا لعذرهم.






{قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ
وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا
}


أي
ثيابنا {
فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ} أي في غيبتنا عنه في استباقنا،



وقولهم: {وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ}

أي وما
أنت بمصدق لنا في الذي أخبرناك من أكل الذئب له،


ولو
كنّا غير متهمين عندك، فكيف وأنت تتهمنا في هذا؟



فإنك
خشيت أن يأكله الذئب، وضمّنا لك أن لا يأكله لكثرتنا حوله،


فصرنا
غير مصدقين عندك فمعذور أنت في عدم تصديقك لنا والحالة هذه.


{وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ} أي مكذوب مفتعل،

ولما
راودوه عن أخذه، فبمجرد ما أخذوه أعدموه وغيبوه عن عينيه وجاؤوا وهم
يتباكون،


وعلى ما
تملأوا يتواطؤن ولهذا


{قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً
فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ
}.




{وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ
فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلامٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً
وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ،

وَشَرَوْهُ
بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنْ
الزَّاهِدِينَ، وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ


أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً
وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ

مِنْ
تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ
أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ، وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ
حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
}.




يخبر تعالى عن قصة يوسف حين
وضع في الجب أنه جلس ينتظر فرج الله ولطفه به فجاءت سيّارة،


أي مسافرون.قال أهل الكتاب
كانت بضاعتهم من الفستق والصنوبر والبطم،


قاصدين ديار مصر، من الشام،
فأرسلوا بعضهم ليستقوا من ذلك البئر، فلما أدلى أحدُهم دلوه، تعلَّق فيه
يوسف.



فلما رآه ذلك الرجل: {قَالَ يَا بُشْرَى}

أي يا بشارتي {هَذَا غُلامٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً}

أي اوهموا انه معهم غلام من
جملة متجرهم، {وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ}


أي هو عالم بما تمالأ عليه
اخوته وبما يُسِرُّهُ واجدوه،


من انه بضاعةٌ لهم، ومع هذا
لا يغيّره تعالى، لماله في ذلك من الحكمة العظيمة،


والقَدَر السابق، والرحمة
بأهل مصر، بما يجري الله على يدي هذا الغلام الذي يدخلها في صورة أسير
رقيق،


ثم بعد هذا يملّكُه أزمة
الأمورِ، وينفعهم الله به في دنياهم وأخراهم بما لا يُحَدّ ولا يوصف.



ولما
استشعر أخوة يوسف بأخذ السيارة له، لحقوهم وقالوا:


هذا
غلامنا أبق منا فاشتروه منهم بثمن بخس، أي قليل نزر،


وقيل: هو
الزَّيف {
دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا
فِيهِ مِنْ الزَّاهِدِينَ
}.



عزيز مصر:


{وَقَالَ
الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ
}


أي أحسني
إليه
{عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ
نَتَّخِذَهُ وَلَداً
}


وهذا من
لطف الله به ورحمته وإحسانه إليه بما يريد أن يؤهله له، ويعطيه من خيري
الدنيا والآخرة.


قالوا:
وكان الذي اشتراه من أهل مصر عزيزها،


وهو
الوزير بها الذي {
تكون} الخزائن مسلمة إليه.



وقوله:
{وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ}


أي وكما
قيضنا هذا العزيز وامرأته يحسنان إليه، ويعتنيان به مكنا له في أرض مصر



{وَلِنُعَلِّمَهُ
مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ
} أي فهمها.



وتعبير
الرؤيا من ذلك
{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى
أَمْرِهِ


أي إذا
أراد شيئاً فإنه يقيض له أسباباً وأموراً لا يهتدي إليها العباد،


ولهذا
قال تعالى:
{وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا
يَعْلَمُونَ
}.



{وَلَمَّا
بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي
الْمُحْسِنِينَ
}


فدل على أن هذا كله كان وهو قبل بلوغ الأشد، وهو حد
الأربعين الذي يوحي الله فيه إلى عباده


النبيين
عليهم الصلاة والسلام من رب العالمين.



ويشهد له
قوله تعالى:
{حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ
وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً
}.




إمرأة العزيز:



{وَرَاوَدَتْهُ
الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتْ الأَبْوَابَ
وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ
مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ، وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ
وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ
عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ،
وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا
سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ
سُوءاً إِلا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ، قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي
عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ
مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ، وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ
قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنْ الصَّادِقِينَ، فَلَمَّا رَأَى
قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ
كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ، يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي
لِذَنْبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنْ الْخَاطِئِينَ
}.





يذكر
تعالى ما كان من مراودة امرأة العزيز ليوسف عليه السلام عن نفسه، وطلبها
منه ما لا يليق بحاله ومقامه، وهي في غاية الجمال والمال والمنصب والشباب،
وكيف غلقت الأبواب عليها وعليه، وتهيأت له، وتصنعت ولبست أحسن ثيابها وأفخر
لباسها، وهي مع هذا كله امرأة الوزير. قال ابن إسحاق: وبنت أخت الملك
الريان بن الوليد صاحب مصر.



وهذا كله
مع أن يوسف عليه السلام شابً بديع الجمال والبهاء، إلا انه نبي من سلالة
الأنبياء، فعصمه ربُّه عن الفحشاء.


وحماه عن
مكر النساء.


فهو سيد
السادة النجباء السبعة الأتقياء. المذكورين في "الصحيحين" عن خاتم
الأنبياء.


في قوله
عليه الصلاة والسلام من رب الأرض والسماء:


"سبعة
يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل ورجل ذكر الله خالياً
ففاضت عيناه

ورجل
معلق قلبه بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه ورجلان تحابا في الله اجتمعا
عليه وتفرقا عليه

ورجل
تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه وشاب نشأ في عبادة
الله

ورجل
دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله
".




والمقصود
أنها دعته إليها وحرصت على ذلك أشد الحرص،


فقال:
{مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي}.


يعني
زوجها صاحب المنزل سيدي
{أَحْسَنَ مَثْوَايَ}


أي احسن
إلي واكرم مقامي عنده
{إِنَّهُ لا يُفْلِحُ
الظَّالِمُونَ
}


وقد
تكلمنا على قوله:
{وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ
وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ
} بما فيه كفاية ومقنع في التفسير.






والذي
يجب أن يعتقد أن الله تعالى عصمه وبرّأه ونزّهه عن الفاحشة وحماه عنها
وصانه منها.


ولهذا
قال تعالى:
{كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ
السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ
}.



{وَاسْتَبَقَا
الْبَابَ
} أي هرب منها طالباً الباب ليخرج منه
فراراً منها فاتبعته في أثره


{وَأَلْفَيَا}
أي وجدا


{سَيِّدَهَا}
أي زوجها


{لَدَى
الْبَابِ
فبدرته بالكلام وحرّضته عليه


{قَالَتْ
مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءاً إِلا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ
عَذَابٌ أَلِيمٌ
}.


اتهمته
وهي المتهمة، وبرأت عرضها، ونزهت ساحتها، فلهذا قال يوسف عليه السلام:


{هِيَ
رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي
} احتاج إلى أن يقول
الحق عند الحاجة.





{وَشَهِدَ
شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا
} .


وقيل:
كان رجلاً قريباً إلى أطفير بعلها. وقيل قريباً إليها.


فقال:
{إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ
فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ
}.


أي لأنه
يكون قد راودها فدافعته حتى قدَّت مقدم قميصه


{وَإِنْ
كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنْ الصَّادِقِينَ
}


أي لأنه
يكون قد هرب منها فاتّبعته وتعلّقت فيه فانشق قميصه لذلك، وكذلك كان.



ولهذا
قال تعالى:


{فَلَمَّا
رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ
كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ
}


أي هذا
الذي جرى من مكركن، أنتِ راودتيه عن نفسه. ثم اتهمته بالباطل.


ثم أضرب
بعلها عن هذا صفحاً،


فقال:
{يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا}


أي لا
تذكره لأحد، لأنَّ كتمان مثل هذه الأمور هو الأليق والأحسن،


وأمرها
بالاستغفار لذنبها الذي صدر منها، والتوبة إلى ربِّها فإنَّ العبد إذا تاب
إلى الله تاب الله عليه.



وأهل مصر
وإن كانوا يعبدون الأصنام إلاّ انهم يعلمون


أن الذي
يغفر الذنوب ويؤاخذ بها هو الله وحده لا شريك له في ذلك.



ولهذا
قال لها بعلها، وعذرها من بعض الوجوه، لأنها رأت ما لا صبر لها على مثله،


إلا انه
عفيف نزيه برئ العرض سليم الناحية، فقال:


{وَاسْتَغْفِرِي
لِذَنْبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنْ الْخَاطِئِين
}.‏




{وَقَالَ
نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ
نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلالٍ مُبِينٍ،
فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَاعْتَدَتْ
لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتْ
اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ
أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلا
مَلَكٌ كَرِيمٌ، قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ
رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا
آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونَ مِنَ الصَّاغِرِينَ، قَالَ رَبِّ
السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلا تَصْرِفْ
عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنْ الْجَاهِلِينَ،
فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ
السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
}.




يذكر
تعالى ما كان من قبل نساء المدينة، من نساء الأمراء، وبنات الكبراء في
الطعن على امرأة العزيز،


وعيبها
والتشنيع عليها، في مراودتها فتاها، وحبها الشديد له، وهو لا يساوي هذا،
لأنه مولى من الموالي،


وليس
مثله أهلاً لهذا، ولهذا قلن:
{إِنَّا
لَنَرَاهَا فِي ضَلالٍ مُبِينٍ
}


أي في
وضعها الشيء في غير محله.




{فَلَمَّا
سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنّ
} أي بتشنيعهن عليها
والتنقص لها والإشارة إليها بالعيب،


والمذمة
بحب مولاها، وعشق فتاها، فأظهرن ذماً، وهي معذورة في نفس الأمر،


فلهذا
أحبت أن تبسط عذرها عندهن، وتتبيّن أن هذا الفتى ليس كما حسبن، ولا من قبيل
ما لديهن.


فأرسلت
إليهن فجمعتهن في منزلها، واعتدت لهن ضيافة مثلهن، وأحضرت في جملة ذلك
شيئاً مما يقطع بالسكاكين،


كالأترجّ
ونحوه، وأتت كل واحدة منهن سكّيناً، وكانت قد هيّأت يوسف عليه السلام
وألبسته أحسن الثياب،


وهو في
غاية طراوة الشباب، وأمرته بالخروج عليهن بهذه الحالة، فخرج وهو أحسن من
البدر لا محالة.




{فَلَمَّا
رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ
} أي أعظمنه وأجللنه،
وهِبْنَه،


وما ظنن
أن يكون مثل هذا في بني آدم، وبهرهن حسنه، حتى اشتغلن عن أنفسهن


وجعلن
يحززن في أيديهن بتلك السكاكين، ولا يشعرن بالجراح


{وَقُلْنَ
حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلا مَلَكٌ كَرِيمٌ
}.




{قَالَتْ
فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ
}


ثم مدحته
بالعفة التامة فقالت:
{وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ
عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ
}


أي امتنع
{وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ
وَلَيَكُونَ مِنَ الصَّاغِرِينَ
}.



وكان
بقية النساء حرّضنه على السمع والطاعة لسيدته فأبى أشدّ الآباء، ونأى لأنه
من سلالة الأنبياء،


ودعا
فقال: في دعائه لرب العالمين،


{رَبِّ
السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلا تَصْرِفْ
عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنْ الْجَاهِلِينَ
}.


يعني إن
وكلتني إلى نفسي فليس لي من نفسي إلا العجز والضعف، ولا أملك لنفسي نفعاً
ولا ضراً،


إلا ما
شاء الله، فأنا ضعيف، إلاّ ما قويتني وعصمتني وحفظتني وأحطتني بحولك وقوتك.




ولهذا
قال تعالى:


{فَاسْتَجَابَ
لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ
الْعَلِيمُ، ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا رَأَوْا الآيَاتِ
لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ، وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ
أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي
أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ
نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنْ الْمُحْسِنِينَ، قَالَ لا
يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ
قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي
تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ
كَافِرُونَ، وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ
وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ
مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ
النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ، يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ
مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمْ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ، مَا
تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ
وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنْ الْحُكْمُ
إِلا لِلَّهِ أَمَرَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ
الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ، يَا صَاحِبَيِ
السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْراً وَأَمَّا الآخَرُ
فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الأَمْرُ الَّذِي
فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ
}.




يذكر
تعالى عن العزيز وامرأته أنهم بدا لهم، أي ظهر لهم من الرأي، بعد ما علموا
براءة يوسف،


أن
يسجنوه إلى وقت، ليكون ذلك أقل لكلام الناس، في تلك القضية، وأخمد لأمرها،



وليظهروا أنه راودها عن نفسها، فسجن بسببها، فسجنوه ظلماً وعدواناً.


وكان هذا
مما قدر الله له.


ومن جملة
ما عصمه به فإنه أبعد له عن معاشرتهم ومخالطتهم.


ومن ها
هنا استنبط بعض الصوفية ما حكاه عنهم الشافعي: أن من العصمة أن لا تجد!.



قال الله
{وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ} قيل كان أحدهما ساقي الملك،


واسمه
فيما قيل: "نبوا".


والآخر
خبازه، يعني الذي يلي طعامه، وهو الذي يقول له الترك
(الجاشنكير)


واسمه
فيما قيل: "مجلث".



كان
الملك قد اتهمهما في بعض الأمور فسجنهما.



فلما
رأيا يوسف في السجن أعجبهما سمته وهديه، ودلّه وطريقته، وقوله وفعله، وكثرة
عبادته ربه،


وإحسانه
إلى خلقه، فرأى كلّ واحد منهما رؤيا تناسبه.



قال أهل التفسير:

رأيا في
ليلة واحدة، أما الساقي فرأى كأن ثلاث قضبان من حبلة، وقد أورقت وأينعت


عناقيد
العنب فأخذها، فاعتصرها في كأس الملك وسقاه.



ورأى
الخباز على رأسه ثلاث سلال من خبز، وضواري الطيور تأكل من السّلِّ الأعلى
.


فقصّاها
عليه وطلبا منه أن يعبرها لهما، وقالا:
{إِنَّا
نَرَاكَ مِنْ الْمُحْسِنِينَ
}



فأخبرهما أنه عليم بتعبيرها خبير بأمرها
{قَالَ
لا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ
قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا
}.


قيل:
معناه مهما رأيتما من حلم فإني أعبره لكم قبل وقوعه فيكون كما أقول.



وقيل:
معناه إني أخبركما بما يأتيكما من الطعام، قبل مجيئه حلواً أو حامضاً، كما
قال عيسى:


{وَأُنَبِّئُكُمْ
بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ
}.




وقال
لهما إن هذا من تعليم الله إياي لأني مؤمن به موحد له متبع ملة آبائي
الكرام إبراهيم الخليل وإسحاق ويعقوب


{مَا
كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ
اللَّهِ عَلَيْنَا
}


أي بأن
هدانا لهذا
{وَعَلَى النَّاسِ} أي بأن أمرنا ندعوهم إليه ونرشدهم وندلهم عليه وهو في فطرهم
مركوز،


وفي
جبلّتهم مغروز
{وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ
لا يَشْكُرُونَ
}.



ثم دعاهم
إلى التوحيد، وذمّ عبادةِ ما سوى اللهِ عزَّ وجلّ وصغّر أمر الأوثان،
وحقّرها وضعّف أمرها،


فقال:
{يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ
مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمْ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ، مَا
تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ
وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنْ الْحُكْمُ
إِلا لِلَّهِ
}


أي
المتصرف في خلقه الفعال لما يريد الذي يهدي من يشاء ويضل من يشاء
{أَمَرَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ}


أي وحده
لا شريك له و
{ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ


أي
المستقيم والصراط القويم


{وَلَكِنَّ
أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ
} أي فهم لا
يهتدون إليه مع وضوحه وظهوره.




وكانت
دعوته لهما في هذه الحال في غاية الكمال، لأن نفوسهما معظمة له منبعثة على
تلقي ما يقول بالقبول، فناسب أن يدعوهما إلى ما هو الأنفع لهما، مما سألا
عنه وطلبا منه.


ثم لما
قام بما وجب عليه، وأرشد إلى ما أرشد إليه،


قال {يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي
رَبَّهُ خَمْراً
} قالوا: وهو الساقي




{وَأَمَّا
الآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ
}


قالوا:
وهو الخباز
{قُضِيَ الأَمْرُ الَّذِي فِيهِ
تَسْتَفْتِيَانِ
}.


أي وقع
هذا لا محالة، ووجب كونه على كل حالة. ولهذا جاء في الحديث


"الرؤيا
على رِجْلِ طائر ما لم تعبر فإذا عبرت وقعت
".




يخبر
تعالى أن يوسف عليه السلام قال للذي ظنه ناجياً منهما وهو الساقي:


{اذْكُرْنِي
عِنْدَ رَبِّكَ
}


يعني
أذكر أمري وما أنا فيه من السّجن بغير جرم عند الملك.


وفي هذا
دليل على جواز السّعي في الأسباب.


ولا
ينافي ذلك التوكل على ربِّ الأرباب.



وقوله
{فَأَنسَاهُ الشّيْطان ذِكْرَ رَبِّهِ


أي
فأنسي الناجي منهما الشّيْطان، أن يذكر ما وصّاه به يوسف عليه السلام.



{فَلَبِثَ} يوسف {فِي السِّجْنِ بِضْعَ
سِنِينَ
} والبضع ما بين الثلاث إلى التسع.




ومن قال: إن الضمير في قوله {فَأَنسَاهُ
الشّيْطان ذِكْرَ رَبِّهِ
} عائد على
يوسف فقد ضعف ما قاله،


وإن كان
قد روي عن ابن عبَّاس وعكرمة.




فأما قول
ابن حبان في "صحيحه" عند ذكر السبب الذي من أجله لبث يوسفُ في السجن ما
لبث:


أخبرنا
الفضل بن الحباب الجحمي، حَدَّثَنا مسدد بن مسرهد، حَدَّثَنا خالد بن عبد
الله،



حَدَّثَنا مُحَمْد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة قال:


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

"رحم الله يوسف لولا الكلمة التي قالها
"
اذكرني عند ربك"
ما لبث في السجن ما لبث،

ورحم الله لوطاً، إن كان ليأوي إلى ركن شديد، إذ قال
لقومه




"لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد"

قال: فما بعث الله نبياً بعده إلا في ثروة من قومه".





يتبع[/size:7d


الإدارة




*********************************************

من فضلك زر مدونتي " مدونة مجتمع أرباح "
مدونة مجتمع أرباح تهتم بتعليم أساليب الربح من الأنترنت وتقنيات الإشهار

http://arba7ar.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arba7ar.blogspot.com
 
قصة يوسف الصديق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الأصدقاء :: القسم الإسلامي :: قصص الأنبياء-
انتقل الى: